الرئيسية / مشاركات / نرفض من يستخف بعقول الفلسطينيين

نرفض من يستخف بعقول الفلسطينيين

نرفض من يستخف بعقول الفلسطينيين

نرفض من يستخف بعقول الفلسطينيين
بقلم الإعلامي : أحمد حسني عطوة

جمال بن عبدالرحمن النعيمي والملقب بالامير المزيف والمقيم حاليا في بروكسل بلجيكا والذي قام بالعديد من عمليات النصب والإحتيال سابقا في العديد من الدول والذي يجلب التمويل من عدة مصادر مستخدما ثبوتيات العديد من الاشخاص في مختلف الدول العربية ، والذي دخل فلسطين من خلالنا لأشهر عدة تعاملنا معه ورتبنا له كل الاستعدادات اللازمة للعمل على ارض خصبة الى ان فوجئنا من خلال تحرياتنا واصدقائنا في الخارج وكذلك سفارتنا الفلسطينية في بروكسل والتي قام المذكور بالنصب عليها منذ سنين بجمع تبرعات باسم فلسطين وارسالها لدعم الارهاب في سوريا من اجل قتل الاف الأبرياء هناك .

في البداية نحن لا ننكر أننا وقفنا بشكل جدي ونشرنا عنه الكثير مما كان يطرحه علينا في اجتماعاته الى ان فوجئنا بكذبه فيما بعد من خلال ملاحقة منابع المعلومات في السلطة الوطنية الفلسطينية وغيرها من الدول والأعضاء الذين كشفوا الاعيبه وانسحبوا من خلال إنضمامهم لمشروع النصب الجديد إتحاد الوطن العربي .

الجدير بالذكر أن بعد نشر كافة الحقائق ومتابعته في الخارج فوجئنا أن الأمير المزعوم لا يمت بصله للسعودية ولا للعائله المالكة بالسعودية وبعد ذلك قال انه من الامارات وبعدها من البحرين ، ولكنه في الأصل سوري وتم هجرتهم الى الحجاز منذ سنين طويلة وهو من المنبوذين من عائلته .

فنحن كشعب فلسطيني نكره تماما ونحارب كل من يستخف بعقولنا ويستخدمنا ستارا وأداة لألاعيب وسرقات على حسا آلام وجراح شعبنا ، لذلك وجب علينا التنبيه لأبناء شعبنا والشعوب الصديقة والمخدوعين بتلك الشخصية التي أنا ممن انخدع مثلهم ورحت امدحه هنا وهناك عبر وسائل الاعلام المختلفة ، واليوم انا اوجه تحذيري لكل من له علاقة بهذا الامير المزعوم أن يبحث عن الحقيقة قبل أن ينجرف وراء الشعارات الرنانه وينخدع كسابقيه .

ان تشارك يعني انك تهتم :

أكتب تعليق

‪Google+‬‏