الرئيسية / مشاركات / ورفعنا لك ذكرك .. بقلم ابراهيم أبو صعلوك

ورفعنا لك ذكرك .. بقلم ابراهيم أبو صعلوك

ورفعنا لك ذكرك  .. بقلم ابراهيم أبو صعلوك

ورفعنا لك ذكرك .. بقلم ابراهيم أبو صعلوك
تحقيقاً لقوله تعالى للنبي عليه الصلاة، وأزكى التسليم في كتابه العزير” ورفعنا لك ذكرك”، لا تكاد تهدئ موجة الإساءة للنبي عليه الصلاة والسلام حتى تثار من جديد ليبقى ذكره حاضراً في الأذهان وسط تسخير الله لجنود من غير المسلمين، ومن أعداء المسلمين، والحاقدين عليهم، وعلى نبيهم لرفع ذكره صلى الله عليه وسلم رغم أنوفهم.
وتستوجب حقيقة وعد الله للنبي محمد صلى الله عليه وسلم برفع ذكره منا عدم الاكتراث بمواقف العالم الغربي من هذه الإساءة، وبرد العرب والمسلمين، وبعض المستغربين من العرب باعتبارهم جنداً من جندهم الله رغماً عنهم سخرهم الله لرفع ذكر محمد عليه الصلاة والسلام. فكلما ذكرت مواقفهم المخزية، والمشينة، وكلما تناولت وسائل إعلامهم موضوع الإساءة له، صلى عليه كل مسلم سمع، أو قرأ عن هذه الإساءة، وازداد حبه للنبي بشكل طردي مع هذه الإساءة. علماً أن هذه الإساءة لم تمس بشخص النبي الكريم بأي أذى أو تقلل من قدره فهو أشرف، وأكرم من سار على قدم بشهادة رب العزة جل جلاله، وكفى بالله شاهداً ووكيلاً.
يجب على المسلمين كافة عدم الاكتفاء بالنظر إلى إساءة العالم الغربي، ومن يلف لفه الحالية للنبي عليه الصلاة والسلام بل عليهم بالنظر والتنبه للتحضير، والإعداد لتمهيد الأرضية لهذه الإساءة. هذا التحضير والإعداد اللذان تجسدا في شن الغرب الحروب على المسلمين، والعرب في العراق، أفغانستان، وفي خلق ما يسمى بالربيع العربي لكي يخلق الظروف الملائمة ليتمكن من الإساءة للرسول الكريم عليه أفضل الصلاة، وأزكى التسليم.
فلو كانت الدول العربية، والإسلامية بعافيتها، وقوتها التي تليق باتباع محمد عليه الصلاة والسلام لما تجرأ الغرب على الإساءة له لأنه يعلم تماماً ويقيناً أن المسلمين يستمدون قوتهم من تبعيتهم لمحمد عليه الصلاة والسلام، ومن حبهم له لا من عددهم، وعدتهم فإن شئت فسل بدراً، وأحد والخندق، ومؤتة، واليرموك، والأندلس.
لذلك قضى الغرب على العراق كدولة، واستعمر أفغانستان، والباكستان، وأشغل العالم العربي في ثورات داخلية بحجة نشر الحرية، والديمقراطية، ومن لم ينشغل من العرب، والمسلمين بالثورات داخلية غرس الغرب الخوف في نفسه من هاجس هذه الثورات فأصبح مطيعاً كالخاتم في أصبعه لا يملك إلا السمع، والطاعة.
وبذلك يكون الغرب قد أفقد العالم العربي، والإسلامي قوتهما العسكرية فأمن عدم الرد بالقوة على هذه الإساءة للبني عليه الصلاة والسلام، وأقنع تلك الدول التي نشر فيها الثورات باسم التحرر، والحرية، والديمقراطية أن حرية التعبير هي قيمة عليا، وبالتالي أصبحت أغلى، وأثمن من شرف النبي عليه الصلاة والسلام، ويمكن التضحية بهذا الشرف في سبيل حرية التعبير المزعومة، والمفقودة أصلاً في الدول العربية والإسلامية.
لقد أنسى حقد الغرب على محمد عليه الصلاة والسلام، وصم أذانه، وعمى أعينه عما يدعيه من حرية الأديان، والمعتقدات، جهلا منه، أو تجاهلاً أن حب النبي الكريم محمد ركن ليس من أركان الإسلام، بل هو المقدمة الأولى، والبوابة الأولى للرقي في سلم الإيمان، والانتماء لجماعة المؤمنين ناهيك عن أن الإيمان برسالة محمد هو أحد دعائم الركن الأول من أركان الإسلام. فالغرب بتناسيه هذا إما أن يكون ممن يناقض نفسه فحيناً ينادي بحرية الأديان، والمعتقدات، وحيناً أخر يضرب بمناداته هذه عرض الحائط، ويضحي بها على مذبح حق الحرية عن التعبير عن الرأي. إليس الإساءة لمحمد عليه الصلاة والسلام مساً بمشاعر المسلمين، وتعدياً على أكبر رموزهم الدينية.
بينما كشف ضعف دول العرب، والمسلمين العسكري، وحلمهم بالحرية، والديمقراطية المنشودة التي لم يحققها ربيعهم حين وقفت عاجزة إزاء هذه الإساءة، لا بل شارك بعض زعماء هذه الدول في مسيرة باريس نفاقاً، وكذباً، وتباكياً على حرية التعبير عن الرأي على حساب إهانة نبي المسلمين صلى الله عليه وسلم ليثبتوا بذلك أنهم لا يزالون يحاولون تحقيق حرية الرأي المنشودة من الربيع العربي، أو الخريف العربي على الأصح، والعجب العجاب كيف يتجرأ هؤلاء على المشاركة وبلدانهم تخلو تماما من حرية التعبير فلا تخلو دولة من دولهم من صحفي مسجون أو مقتول. ولو لم يكن الأمر كذلك حقيقة لسحبت جميع الدول العربية، والإسلامية سفرائها من فرنسا، ولقطعت علاقتها الدبلوماسية معها فور نشر الرسومات المسيئة للنبي عليه الصلاة والسلام.
علينا جميعاً كمسلمين أن نتخذ من هذه الإساءة في هذا الظرف بالذات دافعاً حقيقياً لتحسين سلوكياتنا، وتصرفاتنا في حياتنا اليومية، وخاصة من يعيش منا في الدول الغربية لأجل رفع ذكر رسولنا، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم من حيث التحلي بأخلاقه صلى الله عليه وسلم، وبحبة للبشرية، ورحمته بهذه البشرية على مختلف أديانها، ومعتقداتها أليس هو “الرحمة المهداة ” أليس هو الرحمة للعالمين، والمرسل للناس كافة. ليس هذا فحسب بل علينا عدم الانشغال بمواجهة الإساءة بالإساءة بل بمواجهتها بتسامح محمد عليه الصلاة والسلام، وبمحبته للبشرية حيث سيكون هذا النهج أفضل سلاح للرد على إساءة هؤلاء الحاقدين، وشذاذ الأفاق التي سترفع إساءتهم هذه في نهاية المطاف من ذكر البني عليه الصلاة والسلام في العالم الغربي بالذات فبعد أن تهدئ هذه الموجه ستدفع هذه الإساءة ولو من باب حب الاستطلاع الكثيرين من العقلاء في بلاد الغرب إلى البحث، والتحري عن شخصية النبي صلى الله عليه وسلم، وسيجدون حتما إنه شخصاً ليس عادياً، وسيحبونه لا محالة فيصبح من نشر هذه الإساءة جندياً من جند الله من حيث لا يعلم قد ساهم رغم أنفه في رفع ذكر مصطفانا عليه الصلاة والسلام. ألم يقل تعالى جل في علاه ” ولا يعلم جنود ربك إلا هو” وما دام كلام الله سبحانه وتعالى وعداً يجب علينا أن لا ننسى أن الله سبحانه قد وعد نبينا صلى الله عيه وسلم قائلاً “ورفعنا لك ذكرك”

ان تشارك يعني انك تهتم :

أكتب تعليق

‪Google+‬‏