الرئيسية / منوعات / فيديو / فيديوهات منوعة / غرائب وعجائب / حقائق شنيعة عن مصارعة الثيران

حقائق شنيعة عن مصارعة الثيران

حقائق شنيعة عن مصارعة الثيران

حقائق شنيعة عن مصارعة الثيران

لمجرد متعة ادمية يقتل سنويا نصف مليون ثور بأبشع الطرق, منهم 30 الف في اسبانيا فقط.

على عكس المعروف الثور حيوان غير عدواني و لذلك يقومون بتغيير سلوكه الطبيعي قبل دخوله للحلبة لمواجهة (الماتدور) مصارع الثيران من خلال عمليات بشعة الى ابعد الحدود, حيث يقومون بفرك مادة الفازلين على عينيه لتشويش قدرته البصرية و تشتيته, رش مادة حارقة على اسفل اقدامه لجعله هائجا دائما و لمنعه من التوقف حتى عند شدة التعب, تكسير الابر داخل مناطق حساسة من جسد الثور حتى لا يفكر بالجلوس على الارض اثناء المصارعة, ادخال قطعة قطن كبيرة في انف الثور حتى اخر الحنجرة لألهاث الثور بسرعة فيكون هنالك فاصل زمني مناسب للمصارع بين هجمات الثور.

بعد ان يمر الثور بهذه التجارب المريعة تبدأ المصارعة في حلبات ضمة تتسع الاف من المشجعين ليواجه المصارعو يكون لكل مصارع مجموعة من المساعدين يحملون عصي خشبية ذات انصال حديدية حادة يطعنون بها الثور من وقت لاخر ظلضعاف قوته, تستمر معاناة الثور لما يقارب النصف ساعة حتى تخور قواه تماما فيقوم المصارع بالفقرة الاخيرة من الاحتفال و ذلك باستخدام سيف او خنجر فيقوم بطعن الثور من حين لاخر قبل ان يجهز عليه في النهاية بضربة بين قرونه تقطع الحبل الشوكي.
بعد موت الثور تدخل عربة تجرها الخيول يقومون بربط الثور بها ليطوفون بها الحلبة تحية للجمهور , و في حالة اداء المصارع لدوره بطريقة جيدة يقدم له رئيس الحلبة احد اذني الثور كجائزة, اما اذا كان الاداء فريدا من نوعه فأن المصارع يفوز بأذني الثور معا و احيانا يجمع بي الاذنين و الذيل.

اخيرا يقتل و يصاب سنويا اعداد كبيرة من المصارعين و المحتفلين بقرون الثيران بلأخص يوم الاحتفال السنوي بمصارعة الثيران.

ان تشارك يعني انك تهتم :

أكتب تعليق

‪Google+‬‏