الرئيسية / عام / حواء / لغة الجسد … أسرار تعلم مفرداتها

لغة الجسد … أسرار تعلم مفرداتها

لغة الجسد ... أسرار تعلم مفرداتها

لغة الجسد … أسرار تعلم مفرداتها ,

عند اختيار الزوج أو الزوجة يجب الانتباه لبعض الأمور التى لا يعيرها الكثير من المقبلين على الزواج أى اهتمام، تحدثنا “خبير ة التنمية البشرية ” أمل رضوان” عن أهمية لغة الجسد وخاصة للمقبلين على الارتباط.

تقول أمل رضوان ” خبير ة التنمية البشرية” إن لغة الجسد هى جسر التواصل لفهم الآخرين، ويؤكد علماء النفس أن 60% من حالات التواصل والتفاهم بين الناس تتم من خلال لغة الجسد، أى بصورة غير شفهية ، كالإيحاءات والإيماءات والرموز التى يقوم بها الشخص مستخدما تعبيرات الوجه والأيدى والأرجل ونبرات الصوت والابتسامة والنظرات.
وتضيف أن طريقة التواصل من خلال لغة الجسد ذات تأثير أقوى بخمس مرات من تأثير الكلمات، فمن خلالها يمكن التعرف على مشاعر وانفعالات الآخرين وقراءة أفكار الطرف الآخر والتواصل معهم من خلال لغة الجسد وليس بطريقة شفهية أى بدون كلام، لذا يجب الانتباه إليها، حيث إنها تكشف عن العديد من الصفات ما لا يكشفه الكلام، لذا فلغة الجسد أقوى تأثيرا من الكلام فى فهم الآخرين.
وتؤكد “خبيرة التنمية ” أن كلا من آدم وحواء فى حاجة لفهم لغة جسد الطرف الآخر من ناحية، ومن ناحية أخرى استخدام لغة الجسد الخاصة به بطريقة صحيحة لتوصيل رسائل واضحة ومفهومة للطرف الآخر.

وتشير إلى بعض الدلالات للغة الجسد التى يجب مراعاتها وتفسيرها لدى الطرف الآخر لمعرفة الكثير عن شخصيته ، فمثلا بالنسبة لحركات اليدين وتعبيرات الوجه فإن لمس اليد للوجه أو الأنف أثناء الحديث يدل على الكذب فى أغلب الأحيان، ومس الأنف أو فركه أثناء الكلام دليل رفضٍ وشكٍ أوكذب، أما قرص الأنف مع إغماض العينين فهى إشارة إلى تقييم سلبى للطرف الآخر.

بينما فرك العين أثناء الحديث يشير إلى التشكُّك وعدم التصديق، كما أن لمس الأذن يدل على التشكيك فيما يسمع من كلام يقال، وشد الأذن يعنى تردد وحيرة، وملامسة الشعر هى مرادف لقلة الثقة بالنفس والشعور بعدم الاطمئنان وفقدان الأمان، كما يوحى إنحناء الرأس مراراً أثناء الاستماع إلى حديث الطرف الآخر بالاهتمام بما يقوله، كذلك تكرار الاسم أثناء الحوار دليلا على الاهتمام بما يقوله الطرف الآخر، أما ملامسة الذقن فهى تعنى محاولة لاتخاذ قرار.

أما إبعاد النظر عن المتحدث إشارة إلى عدم تصديقه، وقضم الأظافر هو تعبير عن حالة عصبية أو عدم الشعور بالأمان، استعمال الأظافر للدق على طاولة أو شيء جامد هى تعبير واضح عن قلة الصبر والاستعجال، وعندما تكون اليد مفتوحة فهذه الإيماءة تقترن بالصدق والخضوع، وفى حال كون الذراعان متصالبتين فمعنى ذلك أن الشخص بحالة دفاعية سلبية، وتكتيف اليدين يشير لرغبته فى إيجاد حاجز لمنع التواصل بينكما، ولكن يمكنك كسر ذلك الحاجز إذا كنت تمتلك ثقة عالية بالنفس، أما حضن الرأس باليدين مع النظر إلى الأسفل يشير إلى حالة من الملل، وحركة فرك اليدين تعنى الانتظار والخجل، ووضع اليد على الخد إشارة إلى التأمل والتمعن والتقدير، وشبك اليدين وراء الظهر يدل على الغضب والقلق.

أما من يقف حانياً كتفيه ورأسه متجنباً النظر فى عينى الطرف الآخر ويرغب فى الاختفاء من المكان المتواجد فيه فهو شخص فاقد الثقة بالنفس أو قد يكون مكتئبا، وقد يكون فى بعض الحالات كذلك دليلا على الخجل أو التواضع.

تكشف ” أمل رضوان ” عن سر من أسرار لغة الجسد التى تساعد على التفاهم والتواصل الإيجابى وهو أن تحاول أن تتحدث مع الطرف الآخر بنفس الإيقاع ونبرة الصوت، مع مراعاة تكرار اسم الطرف الآخر اثناء الحوار فذلك مما يزيد من التواصل والألفة بينكما، وسر آخر هو حسن الاستماع للطرف الآخر مع هز الراس فذاك إشارة إلى التأييد والاهتمام.

وأخيرا تقول بالطبع لا يمكن الاعتماد فقط على دلالات لغة الجسد فى الحكم على الشخصية أو اتخاذ قرار، فقد تخدعنا فى بعض الأحيان، فهى فقط قد تنبهنا لبعض الأشياء وعلينا التأكد منها قبل إصدار الأحكام.

التدوينة لغة الجسد … أسرار تعلم مفرداتها ظهرت أولاً على نورمي للتواصل الإجتماعي | NOURME Social Network.

ان تشارك يعني انك تهتم :

أكتب تعليق

‪Google+‬‏